الرئيسية / اخبار محليه / من عذابات القرن الافريقي الى لظي الحرب في اليمن

من عذابات القرن الافريقي الى لظي الحرب في اليمن

 

صوت عدن – تقارير

هروبا من البطالة والفقر وانعدام فرص العمل في بلدانهم الأصلية يتجه  أكثر من 10 ألف لاجئ غير شرعي من دول القرن الأفريقي شهرياًّ الى لظى الحرب في اليمن بحسب المنظمة الدوليّة للهجرة :
المنظمة الدوليّة  للهجرة حذّرث من استغلا يتعرّض له المهاجرون غير الشرعيون في اليمن حيث يُزج بعدد منهم في أتون صراع الأطراف المتحاربة حيث عُثر قبل أشهر على جثث لمهاجرين أفارقة جندوا للقتال ضمن جماعة الحوثي .

تقرير :
أعربت المنظمة الدوليّة للهجرة “عن قلقها  نتيجة استمرار تدفق المهاجرين إلى اليمن، إذ قال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة ليونارد دويل: ” إن القلق الأكبر هو أن المهاجرين من أفريقيا، من القرن الأفريقي، يواصلون السفر إلى اليمن بحثا عن عمل. يبدو أنهم يعتقدون أن في إمكانهم الوصول إلى المملكة العربية السعودية أو إلى أي مكان آخر.إنهم لا ينجحون في ذلك، بل هم في حالة مزرية، لأنهم حوصروا بسبب القتال، وفي كثير من الأحيان يجري احتجازهم، والعديد منهم يرحّلون، وعدد لا بأس به توفي بسبب الترحيل ”

وفي الوقت نفسه، لا يزال آلاف المهاجرين الإثيوبيين العالقين في اليمن بحاجة إلى الدعم الإنساني، إذ أصبح المئات من الأكثر ضعفا عرضة بشكل خطير للصراع
السلطات الأمنية في محافظتي عدن وشبوة قامتا خلال الشهور القليلة الماضية بترحيل الآلاف من المهاجرين الأثيوبيين الى بلادهم خشية استغلالهم من قبل جماعة الحوثي وتجنيدهم كمقاتلين في صفوفهم بالإضافة الى أن عدد كبير من المهاجرين الأفارقة لا يحملون أي اوراق ثبوتية ويدمن بعظهم على المخدرات والبعض الآخر مصابا بأمراض معدية بينها الإيدز .

المتحدث باسم المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين” وليام سبيندلر “قال :” على رغم النزاع والتدهور السريع للأوضاع الإنسانية، جازف أكثر من 100 ألف شخص حتى الآن هذه السنة بحياتهم في أعالي البحار، للوصول إلى اليمن بحرا من القرن الافريقي”
ومنذ كانون الثاني ـ يناير2016 اجتاز حوالى 106 آلاف شخص (88 ألفا و700 أتوا من أثيوبيا وحوالى 17 ألفا و300 من الصومال) القرن الأفريقي متوجهين إلى اليمن، في مقابل 92 ألفا و446 في 2015 و25 ألفا و898 فقط في 2006.
ويصل هؤلاء اللاجئون في مراكب إلى اليمن، بعد اجتياز خليج عدن في رحلة لا تخلو من المخاطر. ومنذ كانون الثاني ـ يناير من العام 2016، لقي 79 شخصا على الأقل حتفهم في البحر في هذه المنطقة، كما تقول المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدةوت

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *