الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / هجوم نيوزيلندا: شرطة مكافحة الإرهاب تفتش منزلين شمال البلاد

هجوم نيوزيلندا: شرطة مكافحة الإرهاب تفتش منزلين شمال البلاد

 

فتشت شرطة مكافحة الإرهاب النيوزيلندية منزلين يُعتقد أن لهما صلة بالهجوم على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش يوم الجمعة الماضي.

وقالت الشرطة إن المنزلين يقعان في ولاية نيو ساوث ويلز التي تربى فيها برنتون تارانت، المتهم الرئيسي في الهجومين على مسجدي لينوود والنور وأديا لمقتل 50 شخصا وإصابة مثلهم تقريبا.

وأشارت، في بيان رسمي، إلى أن “الهدف الرئيسي من التفتيش هو الحصول بشكل رسمي على مواد ربما تساعد شرطة نيوزيلندا في تحقيقاتها الجارية” في الاعتداء الذي لقي استهجانا عالميا واسعا.

وأضاف البيان أنه “يمكن للمجتمع أن يطمئن إلى أنه لا توجد معلومات تشير إلى وجود تهديد حالي أو مرتقب يتعلق بأمري التفتيش”.

ورغم أن تارانت، 28 عاما، تربى في نيوساوث ويلز ، التي تقع شمال البلاد، فإنه قضى معظم العقد الأخير في خارج نيوزيلندا.

ويواجه تارانت، الذي يحمل الجنسية الاسترالية، تهمة واحدة هي القتل. ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة، التي جددت السبت الماضي حبسه، في جلسة يوم الخامس من أبريل/نيسان.

وتقول تقارير إنه من المتوقع أن يواجه المزيد من الاتهامات.

وكان المتهم قد بث الهجوم على فيسبوك أثناء تنفيذه. كما نشر مانيفيستو يؤكد اعتناقه أفكار اليمين المتطرف ويدعو إلى قتل شخصيات مسلمة مثل عمدة لندن، صديق خان.

وقال بيان الشرطة إن أسرة تارانت تساعدها في التحقيقات.

ومن المقرر أن تجتمع الحكومة النيوزيلندية لبحث سبل تغيير قوانين حيازة الأسلحة في أعقاب الهجوم على المسجدين.