الرئيسية / تقارير وتحقيقات / وسط موجة حر ساخنة وإنقطاع للكهرباء ومعاناة إنسانية قاسية .. أياد رسمية وخفية تعبث بعدن

وسط موجة حر ساخنة وإنقطاع للكهرباء ومعاناة إنسانية قاسية .. أياد رسمية وخفية تعبث بعدن

 

صوت عدن/ تقرير خاص:

 

تشهد العاصمة عدن منذ أسبوع موجة حر ساخنة ورطوبة مرتفعة إقتربت درجة الحرارة من الخمسين مئوية وهي الأولى من نوعها كظاهرة غير مسبوقة نتيجة للمنخفض الجوي والمتغيرات المناخية التي تشهدها المنطقة وترتب عليها كوارث طبيعية بفعل السيول الناتجة عن هطول الأمطار الغزيرة التي شهدتها مناطق تمتد على طول خليج عدن وبحر العرب .

ويقول مواطنون أنهم يعانوا هذه الأيام بشدة من وطأة موجة الحر الساخنة التي لم يألفوها من قبل لاسيما مع حلول فصل الصيف الذي لم يشهد مثل تلك الموجة الأكثر حرارة وسخونة وجعلت عدن وكأنها على صفيح ساخن يكتوي الناس بحرارة غير مسبوقة تستمر حتى المساء فيما الرطوبة العالية تستمر على مدار الساعة وأصبح الناس لاسيما الاطفال والنساء والمرضى وكبار السن مثقلين بأجواء حارقة .

وأعرب مواطنون عن إنزعاجهم الشديد من تزامن موجة الحر الساخنة مع تواصل إنقطاعات الكهرباء المتكررة التي لم تشهد عدن مثيلا لها إلا مع حلول كل صيف حيث تتفاقم الأزمة كل عام ولم تجد صرخات الناس المستمرة منذ أعوام ٱذانا حكومية صاغية تخرجهم من ذلك الوضع العبثي المأساوي غير المسؤول لتضاف أزمة الكهرباء الخانقة والمفتعلة الى أزمات الخدمات الأساسية الأخرى التي تعاني من السؤ والتدهور نتيجة للإهمال الرسمي حتى أصبحت عدن التي تميزت في الماضي بالرقي والنظام والعراقة عاصمة منكوبة يعبث بها العابثون والمفسدون الذين استبدوا بها وافسدوا وكانوا معاول هدم وهم من كل حذب وصوب .

الحكومة وهي الجهة المسؤولة عن ما حل بعدن من خراب وازمات ونكبات لم تضعها في أجندتها الرسمية لإصلاح الأوضاع الخدماتية المتردية بل تركت الأمور تزداد سؤا وتدهورا على كافة المستويات ولم تقدم شيئا يذكر للخروج من ذلك الوضع المأساوي وان كل ما لمسه المواطن خلال السنوات الأربع الماضية لا يعدو عن كونه حزمة وعود تفتقد للمصداقية طرحت عبر تصريحات عبثية لمسؤولين استخدمت كمسكنات للاستهلاك الإعلامي لدغدغة مشاعر الناس وتهدئة غضبهم ولم تات بكهرباء دائمة ومستقرة تخرجهم من جحيم الحر الحارق عند كل صيف ولا أتت بخدمات أساسية بديلا عن المتهالكة فيما لا يعرف المواطن حقيقة ما يجري في الكواليس ومن يتجنى على عدن ويعمل على إعاقة نهوضها ؟ ومن يفتعل الأزمات والعوائق ؟ ومن بات يتربص بها سؤا ويغرقها بالمعاناة القاسية والفوضى الخلاقة المدمرة ؟ .