الرئيسية / تقارير وتحقيقات / وسط عجز أمني وسقوط للدولة بعدن .. معارك عنيفة بالشيخ عثمان بين أبناء المحاريق والسيلة

وسط عجز أمني وسقوط للدولة بعدن .. معارك عنيفة بالشيخ عثمان بين أبناء المحاريق والسيلة

 

صوت عدن / تقرير خاص:

 

شهدت مديرية الشيخ عثمان بالعاصمة عدن وعلى مدى يومين اشتباكات مسلحة بين مواطنين من أبناء منطقتي المحاريق والسيلة خلفت عددا من القتلى والجرحى من الطرفين .

وقالت مصادر محلية أن المواجهات اندلعت على خلفية اختطاف خمسة من أبناء المحاريق من قبل أفراد من حي السيلة تمكنت وساطة قامت بها شخصيات اجتماعية ودينية من إطلاق سراحهم ونزع فتيل الأزمة بين الطرفين في ظل هدوء يشوبه الحذر والاحتقان.

ويذكر أن عناصر من مدينتي المحاريق والسيلة قد دخلوا في مواجهات مسلحة خلال الأشهر القليلة الماضية كانت مديرية الشيخ عثمان مسرحا لها وتخلف قتلى وجرحى وتنتهي بوساطة اجتماعية من قبل عقلاء المديرية في ظل عجز امني لم يستطع حل الخلاف بين الجانبين بل ترك المديرية تغرق بفوضى مواجهات عنيفة .

وتأتي تلك الاشتباكات المتكررة في ظروف تشهد فيها العاصمة عدن انفلاتا أمنيا غير مسبوق وانتشار كثيف للمسلحين مع تفاقم ظاهرة حمل السلاح بشكل لم تشهد عدن مثيلا له في أي مرحلة سابقة ترتب على ذلك الوضع العبثي حوادث كارثية من العنف وكانت سببا في اقلاق السكينة العامة وشعور المواطنين بعدم الأمان داخل مدينتهم التي كانت مثالا للنظام والمدنية الراقية .

ويقول مراقبون أن ما تشهده عدن منذ عدة سنوات من اشتباكات بين الحين والآخر بين جماعات مسلحة خارجة عن القانون وانتشار كثيف للسلاح ما كان لها أن تكون بوجود دولة قوية بمؤسساتها المدنية والأمنية والقضائية.

وأشاروا بأن فقدان عدن لسلطة محلية فاعلة قد مثل أزمة جدية لاسيما وأن هناك مراكز قوى سياسية وعسكرية وشخصيات متنفذة مرتبطة الولاء لبعض الدول الإقليمية قد أدى إلى إغراق عدن بالفوضى المدمرة ووضع العوائق أمام أي نهوض للأوضاع المتدهورة على كافة المستويات وشجع على تنامي الجماعات المسلحة التي أفقدت الدولة هيبتها واظهرتها عاجزة عن السيطرة على الأوضاع الداخلية المتأزمة في عدن وفي المحافظات الجنوبية المحررة التي تعاني اليوم من الاحتقان والتوترات وتعيش فوق صفيح ساخن.