آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار محليه / جمعية العيدروس تدشن مبادرتها المجتمعية “عدن تهمنا”

جمعية العيدروس تدشن مبادرتها المجتمعية “عدن تهمنا”

 

صوت عدن/خاص / أشجان مقطري :

 

بحضور عدد من الشخصيات الاجتماعية والاعلامية
والصحية والاكاديمية
دشنت القائدة المجتمعية سمية القارمي رئيسة الجمعية مساء اليوم بمبنى الجمعية المبادرة المجتمعية وتحت شعار (مبادرة عدن تهمنا)، نظمتنا الجمعية لإعادة المبادرة الطوعية من أجل التالف المجتمعي لإعادة روح الأخلاق والقيم للبيت العدني بحضور عدد من الشخصيات الاجتماعية الأكاديمية الإعلامية والصحية والبيئية والتربوية والثقافية و الخدمية.


واستهلت سمية القارمي _ رئيسة الجمعية اللقاء بالترحيب بالحاضرين الذين تجاوبوا تفاعلوا مع مبادرة الجمعية، مشيرة إلى أهداف هذه المبادرة المجتمعية المتمثلة في اجتثاث القيم السلبية الدخيلة على الاسرة العدنية والتي كرست مفاهيم الانانية و اللامبالاة لدى أفرادها، وواستبدالها بقيم إيجابية ألفناها في السابق كالتكافل / التألف / التعاون / و إحيائها من جديد و تعميم النظافة في المدينة وبشكل مستدام والاهتمام بتحسين البيئة فيها وتنظيف وتنظيم الأسواق و إزالة كافة ما عُلق بالمدينة من القمامة ـ طفح المجاري ـ الأعمال العشوائية في مجالات البناء والإمدادات الكهربائية والمياه وإعادة بناء التعليم، ووقف التدهور الحاصل في هذا المجال، و العمل على الإعداد لبرنامج تعليم محو الأمية لمواجهة الأمية المتفشية بين تلاميذ المرحلتين الموحدة و الثانوية.


وحث وزارة الداخلية وقيادة أمن عدن على ضبط حمل السلاح المنتشر في المحافظة، وحصره في نطاق أفراد الجيش والأمن فقط، إضافة إلى ضبط السيارات الغير مرقمة و ترقيمها، ومن يتهرب تفرض علية غرامات مالية وفق القانون وضبط عبث المواطنين الذين يستخدمون (الحمير) في الشوارع ووضع القوانين والضوابط التي تنظم سيرها حفاظاً على البيئة ودون خدش وجة المدينة ووضع الغرامات على كل من يخالف ذلك.

ولفتت القائدة المجتمعية سمية القارمي الى استجرار قيم تاريخ عدن واعلها التي انغرست في سلوك الأجيال على مدى السنين في التعاون والتكافل لمواجهة نوائب الدهر و الكوارث الطبيعية والحروب ومواجهتها بروح الضمير الواحد وحماية الناس من مخاطرها و مترتباتها وهذه القيم للأسف قد ذمرت بدخول الثقافات السلبية الدخيلة التى طرأت على عدن وكيف يمكن مواجهتها.

وقد أشادت القارمي بمبادرة عدن بيتنا الذين اسهمو في تنظيف مقالب الاتربة والقمائم ويسعون الي التعاضد المجتمعي من خلال تنفيذ برامج خدمية بمعية الشيخ هاني اليزيدي مدير عام مديرية البريقه، وقد تطرقت أيضا إلى عدد من الملاحظات والتصورات من قبل عدد من الشخصيات الاجتماعية، حيث لفت الأستاذ عيدروس باحشوان رئيس تحرير صحيفة يمن تايم ضرورة أن تنتقل المبادرات و الاجتماعات إلى الشارع ليتنع ثمارها في المجتمع وتؤدي الفرص الاجتماعية.
فيما أكد الأخ صلاح بن بريك _ المدير التنفيذي لمؤسسة رسيل للتنمية والإعلان على الأعمال التطوعية للشباب من خلال المبادرات في النظافة و عند هطول الامطار وتكاثف الأهالي والشباب الذي سيؤدي إلى نجاح فكرة المبادرة.

فيما ركز حمزة العطار مستشار جمعية العيدروس ركز على أهمية المبادرة التي تبنتها جمعية العيدروس، ونوه إلى أهمية بلورة فكرة المبادرة، وعلى أن يشمل ذلك الصحافة باعتبارها الواجهة الثقافية التي تصل إلى يد كل مواطن و مواطنة يومياً.

كما شدد الحاضرون على أهمية المخرجات لهذا الاجتماع حتي يتسني لهم المشاركة في كل الخطوات التي سيتم تنفيذها.