الرئيسية / اخبار محليه / أمريكا وروسيا تحذران من تزايد تدهور الوضع الإنساني “البائس” في اليمن

أمريكا وروسيا تحذران من تزايد تدهور الوضع الإنساني “البائس” في اليمن

 

متابعات

حذرت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، من تزايد تدهور الوضع الإنساني “البائس” واقترابه من “نقطة اللاعودة” في اليمن الذي يشهد حرب عنيفة بين الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً ومليشيا الحوثي للخامس على التوالي.

ودعا المنسق السياسي بالبعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، رودني هنتر ، جميع المانحين إلى زيادة حجم مساعدتهم، والوفاء بالتزاماتهم المالية التي تم التعهد بها في جنيف خلال فبرايرالماضي، لمواجهة الوضع الإنساني “البائس” باليمن، الذي قد يقود إلى تزايد خطر المجاعة.

وقال هنتر في كلمة خلال جلسة مجلس الأمن الدولي “يجب أن نضمن استمرار وصول المساعدات الإنسانية إلى الملايين المحتاجين في اليمن”، مضيفاً أنه “لا يوجد عذر لعرقلة المساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة هناك”.

من جهته قال المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبيزيا، خلال الجلسة إن “الوضع يتدهور يوماً بعد يوم ويقترب الآن من نقطة اللاعودة في بلد يواجه أكبر أزمة إنسانية في العالم”.

وأضاف نيبيزيا “مرة أخرى ندعو إلى وقف إطلاق النار، وضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى جميع أرجاء البلد، والامتثال غير المشروط لأحكام القانون الإنساني الدولي”.

وتابع “يجب على جميع المشاركين في النزاع اليمني التوقف عن شن ضربات عشوائية ضد المنشآت المدنية، والتخلي عن الخطاب العدواني والاستفزازي “.

وكان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، قد اتهم خلال الجلسة كل من التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، وجماعة الحوثيين بإعاقة وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في اليمن.

وتدخل الحرب في اليمن عامها الخامس، بين القوات الحكومية المدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية من جهة، وبين المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران من جهة أخرى.

وأوقعت الحرب عشرات الآلاف من القتلى والجرحى منذ بدء عمليات التحالف في 26 آذار/مارس 2015، بحسب منظمة الصحة العالمية وتسببت في إنهيار اقتصادي تام، وتدمير جزء كبير من البنية التحتية، وصناعة ما توصف بأنها أكبر أزمة انسانية في العالم.