الرئيسية / مقالات / الأُذن اذا قتلتْ !

الأُذن اذا قتلتْ !

 

✍🏻 : حسن عبد الوارث . .

 

وصلتني رسالة الى ماسنجر صفحتي الفيسبوكية من شخص لا أعرفه وليس من أصدقاء صفحتي . وبعد اطّلاعي على صفحته فوجئتُ بأنها من ذلك الصنف الذي نُطلق عليه في العادة وصف ” سمك لبن تمر هندي ” !
ما علينا ، المهم أن أخانا هذا أعرب عن اعجابه ببعض كتاباتي وامتعاضه من البعض الآخر . وقد أوضح سبب هذا الامتعاض بأن تلك الكتابات مليئة بأفكار وألفاظ تنتمي الى ” العولمة والاشتراكية ” .
لم أفقه – في بادىء الأمر – طبيعة هذا الاقتران العجيب بين مصطلحَيْ العولمة والاشتراكية ، وعلاقة كتاباتي تلك بذلك الاقتران . غير أن بعض دهشتي زال بعد أن فطنت – من خلال حواري السريع معه – الى أنه يقصد العلمانية وليس العولمة ، فقد التبس اللفظان لديه . وقد أدركت بعدها أن هذا الالتباس لم ينحصر في الاصطلاح بل تعدَّاه الى المفاهيم !
المهم ، في آخر المطاف ، قلت لأخينا هذا أنني اشتراكي الفكرة وعلماني الرؤية . وأن تلك المعتقدات ليست تهمة ولا جريمة . ولو توافرت لديه فسحة من الوقت والأريحية ، لأوضحت له بالتفصيل والتبسيط حقيقة المفاهيم العلمانية والتعاليم الاشتراكية ، التي قد يختلف معها الى أبعد الحدود ، ولكنها بالضرورة ليست كفراً ولا جُرماً ولا حتى مثلبة .
غير أن أخانا رفض الانصات لي تماماً ، مؤكداً على نحوٍ قاطع أنه يكتفي بما سبق له وأن سمعه – وليس قرأه بالطبع ! – عن العلمانية والاشتراكية وغيرها من الاصطلاحات التي اكتظّت بها أُذناه ولم تتسلّل واحدة منها الى رأسه !

الحق أن معضلة أخينا هذا ليست محدودة النطاق ، ولا هي محدودة الأثر أيضاً ، بل أنها كانت – ولا زالت – سبباً مباشراً ورئيساً في ارتكاب أخطر الجرائم ، وبالذات جرائم الاغتيال التي طالت عدداً من رموز الثقافة والسياسة والفكر في عدد من بقاع العالم وخصوصاً في البلاد العربية والاسلامية .
فكم من رأس أو صدر أنفجرت فيه أعيرة نارية من سلاحٍ ضغط على زناده جاهلٌ أرعن له أُذنان فقط وليس ثمة شيء غيرهما على الاطلاق !
وعلى سبيل المثال ، في قضية اغتيال المفكر الكبير الدكتور فرج فودة ، سأل القاضي القاتلَ عن سبب اقدامه على اغتيال فودة ، فردَّ القاتل : لأنه كافر .
– وما أدراك أنه كافر ؟
– بسبب كتبه .
– وهل قرأت كتبه ؟
– لا .
– لماذا ؟
– لأنني أُمِّي !
فهل يحتاج الأمر الى تعليق قبالة هذه الكارثة : اعتراف القاتل بأنه أُمِّي لا يجيد القراءة البتة . لكنه قتل مفكراً كبيراً بسبب كتبه التي قيل له بأنها تتضمن ما وصف بالكفر الذي استوجب القتل ” بلا احم ولا دستور ” كما يُقال !
وفي الواقعة الخاصة بمحاولة اغتيال الكاتب الشهير نجيب محفوظ ، وخلال النظر في هذه القضية أمام القضاء ، راح رئيس المحكمة يسأل الرجل الذي قام بطعن عنق الكاتب الكبير : لماذا حاولت قتل نجيب محفوظ ؟
– بسبب الكفر اللي في روايته ؟
– أيّ رواية تقصد ؟
– أولاد حارتنا .
– هل قرأت الرواية ؟
– لا .. بس سمعت أنها رواية كافرة !
سمع ! .. سمع فقط ! .. سمع أنها رواية كافرة !
وأنا شخصياً لا أدري ما اذا نطق الرجل اسم الرواية : أولاد حارتنا أم عيال حافتنا ؟ خصوصاً أنه نطق اسم الكاتب الشهير خطأً لمرتين وليست واحدة ، برغم بساطة وشهرة الاسم !
وعادت بي الذاكرة الى مجريات محاكمة قتلة الرئيس محمد أنور السادات ، اثر حديثي مع أخينا الذي جئت على ذكره في مستهل هذا المقال ..
ففي تلك المحاكمة سأل القاضي أحد المشاركين في العملية التي أفضت الى قتل السادات : أنت شاركت في قتل الريٍّس السادات ليه ؟
– لأنه علماني .
– يعني ايه علماني ؟
– معرفش !
… ولا تعليق على الاطلاق .

ان الزناد الذي يطلق النار لا تضغط عليه أصبع في غالب الأحيان ، انما أُذن .. أُذن فقط !