آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار محليه / البركاني يبحث عن مكان ٱمن لمجلس النواب ويتحدث عن مستجدات الأوضاع بالساحة اليمنية

البركاني يبحث عن مكان ٱمن لمجلس النواب ويتحدث عن مستجدات الأوضاع بالساحة اليمنية

 

صوت عدن / خاص :

 

قال الشيخ سلطان البركاني رئيس مجلس النواب اليمني نسعى لتأسيس مقر للبرلمان في منطقة آمنة لأن الجانب الأمني يعطل عملنا .. مشيرا انه خلال الاجتماعات التي عقدها البرلمان في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت أطلقت جماعة الحوثي على مقر الاجتماع وسكن الأعضاء إحدى عشر طائرة مُسيرة لاستهدافنا، وبالتالي نبحث عن مكان آمن تجتمع فيه كل القوى الوطنية من الأمن والجيش والمقاومة الوطنية لتحمل مسؤولياتها في إنجاز استعادة الوطن، وإسقاط الانقلاب، وتصويب بعض الأخطاء القديمة.

واضاف البركاني في مقابلة له مع صحيفة الشرق الأوسط اليوم ان استعادة الدولة تكون من خلال إسقاط الانقلاب، وان البرلمان اليمني أحد مؤسسات الدولة، ووجوده في غاية الأهمية، وسوف يعمل من خلال انعقاد الدورات التشريعية التي ستُعقد قريبا لبحث الكثير من القضايا التي تساهم في بناء مؤسسات الدولة، وموضوعات استراتيجية مهمة مثل العمل على إيقاف التمدد الإيراني، وتجنيب الدولة الانشطار والتمزيق والحفاظ على وحدته ومكافحة الإرهاب، وتأمين الممرات المائية والتي تحولت إلى ساحة صراع في البحر الأحمر، وكل هذه القضايا نحرص على إنجازها وان المؤسسات الشرعية سوف توفر كل الضمانات اللازمة وصولا للتنفيذ.

وأكد أن الحكومة اليمنية الشرعية تعمل في ظل ظروف صعبة ونعترف بالتقصير، ونعمل حالياً على إعادة النظر في كثير من الأمور لاختيار أعضاء الحكومة والتي يعمل على رأسها الدكتور معين عبد الملك سعيد، واختيار الكفاءات والقدرات العالية.

واوضح بأنه بعد عودة الرئيس من رحلة العلاج سوف نرى حكومة عالية الهمة تؤدي دورها، وسيكون «مجلس النواب» سنداً لها في الداخل والخارج مع الاهتمام بالعمل الدبلوماسي النشط لإيصال صوت اليمنيين للعالم، ونحن عازمون، ومعنا الرئيس وكل القيادات خلال الأيام القادمة، على استعادة الدولة، والعمل معا بروح الفريق الواحد.

وقدم البركاني الشكر والتقدير لكل ما قدمته كل من السعودية والإمارات لدعم الشرعية في اليمن ومساندة شعبه .

ودعا كل دول التحالف لرفع الجاهزية لتوفير الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، وتقديم الدعم العسكري للجيش الوطني لتحرير الأرض المتبقية، وأعني تقديم الدعم العسكري والإنساني والاقتصادي .

واضاف نريد المزيد من الدعم لأننا نعيش مرحلة اللاسلم واللاحرب وهذه الحالة مرهقة للشعب اليمني ونخشى أن تدفعهم هذه الحالة إلى الاستسلام للعصابات الحوثية .

وكشف بأن المبعوث الأممي إلى اليمن قد ساهم في حالة الجمود والانهيار الذي تشهده المفاوضات السياسية .

واوضح مجددا نحن لا ننكر ما قدمته دول التحالف لكننا نطلب المزيد اقتصاديا خاصة في المناطق المحررة.