آخر الاخبار
الرئيسية / فن وابداع / قصص قصيرة .. صالح بحرق

قصص قصيرة .. صالح بحرق

 

 

                       ” خوف ”
هجم عليه خوف مباغت حينما توسط شارع مدرم.. تطلع الى واجهات العمارات الاسمنتية.. وقعت عينه على شرفة شميم ذات الاصول الهندية.. تذكر وقفتها على الشرفة في بياقة قصيرة.. وسمرتها تبعث في
داخله حميمية خاصة.. وشعرها الاسود الفاحم يتماهى مع عينيها السوداوين.. مر شريط الماضي سريعا.. وهو في وسط الشارع.. قبل تجمع افراد المليونية من اجل الجنوب.. وفكر : كيف يجتمع الوطن مع الحب مع الخوف??
وانتظر الاجابة من ابتسامة من طيف شميم.. وهو يختفي خلف العمارات الاسمنتية.. في شارع مدرم الطويل..

**********************

”  أمسية

لامد ما يبحث عن الشي ولايجده.. تصل يده الى فراغ تزدحم فيه امانيه..
منذ ان غادر شارع الطويل .. وهو يبحث في ذاكرته عن حلم اضاعه عندما كان برفقة شميم الهندية.. اجل كانت تمسك بمعصمه وتسير جنبه وقد اقتربا من سينما الحرية.. تطلعا الى جدارية الفيلم وابتسما لبعضهما البعض.. ودلفا الى الصالة.. طوال العرض يفكر فيها وطوال الدقائق الاخيرة يفكر في طريقة للاحتفاظ بها الى الابد…وفي الخارج قضما الذرة معا وهما يغادران شارع الطويل..

******************

”  صمت
في الصمت يذهب بعيدا الى عرى في القلب واضمامة حنان افتقدها كل الدروب موصدة الان الا من شبحه يرتمي على فراشه يقلب غلاف مجلة اباحية يستعرض محاولاته لبدء نهار جديد خال من شكاوى الامس يندفع الى امام يشعل غليونه يتكيء يسعل تمتد امامه الدروب التي يلفها الصمت تشعل باله يترنح فاقدا الاحساس بالاشياء يذرع الغرفة جيئة وذهوبا يبصق تمتد من ياقة قميصه رياح خذلان مقيتة ينظر الى الصحيفة ومقاله الاسبوعي في العمود:صمت..فينكفىء على ذاته..