آخر الاخبار
الرئيسية / فن وابداع / حكاية اغنية “عليك سموني وسمسموني”

حكاية اغنية “عليك سموني وسمسموني”

محمد عمر معدان

 

هي قصيدة عاميه عمرها 450 عاما، للشاعر “محمد عبدالله شرف الدين” (١٤٣٧م~١٥٥٨م) المولود في (كوكبان) غرب (صنعاء) من أسرة أرستقراطية مالكه .
يقول “عبدالعزيز المقالح” في كتابه (شعر العامية في اليمن) عن قصة هذه القصيدة: وقد روت زوجته أنه كان كلفاً بغادة من ذوات الجمال، وكان يود الزواج منها، لكنه لم يتمكن لأنها كانت لاتزال صغيرة السن.
قالت زوجته:
فرأيت من شواهد حاله أن قلبه متعلق بها، وكنت أرى ذلك في صفحات وجهه وفلتات لسانه ،فلما غلب علي الظن، أخذت المصحف واستحلفته، فحلف .
ونظم بعد ذلك هذه القصيده :

عليك سموني 
وسمسموني
وبالملامه فيك عذّبوني
وجردوا المصحف 
وحلّفوني 
وقصدهم بالنار يحرقوني 
حلفت ما حبّك ..! 
فكذّبوني
وقبل ذا كانوا يصدّقوني 
هم يحسبوني 
أضمرت في يميني
فقلت: 
” الله ” بينهم وبيني 
حلفت لما أبدوا 
شجن ووسواس
وأجروا من الدمع الغزير 
أجناس 
ياذا الذي سميتموه 
على الراس
قلتم بأنه ” بدر “
جنح الأغلاس 
ما أراه إلا 
مثل سائر الناس
لو كنت أحبه ..!
ما علي من باس 
أنساه …
وأنتم به تذكّروني
لا تظلموه بالله 
وتظلموني 
قالوا:
فمالك حين تراه تخجل ..؟
يصفرّ وجهك 
إن بدى وأقبل ..!
وتستحي يوم تذكره 
وتفشل
يغيب حسّك إن ذكر 
وتذهل 
وانت …
قالوا عليه اليوم تغزّل
غزل رقيق 
في كل حين يقبل 
قروا بخطّك له 
“غزل حميني”
يهزّ حتى قامة الرديني 
فقلت: 
– خلوا ذا الكلام بالله
كلام يورث للصغير خجله 
كلام يخجل راعي الأشلّه
مغير شمس الأفق والأهلّه 
تكايدوه …
عاده صغير أبله
شأحمل لكم حاجه 
عليّ سهله 
خلوا لكم كيده 
وكايدوني
تعاندوه بالله 
عاندوني 
هو يرحمه قلبي 
لصغر سنّه
ماهو شفق في مبسمه 
وعينه
وأنتم تقولوا: 
أعشقه لحسنه
وان قدّه غرّني بغصنه 
حسنه لنفسه 
وايش عليّ منه
كيف أعشقه 
والهجر صار فنّه 
قولوا: كذب 
والا صدقوني
وان لكم قدره 
فقيدوني 
ياخل جيرانك شواني أعداء
قد ذوقوني المرّ فيك والداء 
يشنوك …

ويشنوني صحيح جدا
يشنوك …
كما حسنك بديع مفدّى 
داريتهم في عشقك 
فما أجدى 
انه إذا أرهب بالذي تبدى
وأنا كما أنا 
عاشقك شنوني
ما شان في جدي 
وفي مجوني
مالي من الناس 
ايش علي منهم
شأصبر على أقوالهم 
وشأحلم 
والله ما قط أسأل عنهم
أخافهم في عشقتك 
فخفهم 
وأنا كذا …
يوم أنا 
ويوم هم
قد جرّعوني في المحبّه 
السم 
شاقول منيع لله 
يتركوني
ولا عليهم عزتي 
وهوني

قالوا: عشق ..!
هو عيب من تعشّق ..؟
قالوا فؤآدي 
بالهوى معلّق 
قالوا: 
– لمه قلبي عليه يحرق ..؟
من سكر حبه 
ما صحا 
ولا افرق
ومالعيني …
بالدموع تغرق
ونهرها فوق الخدود مطلق 
الدمع دمعي 
والعيون عيوني
وما عليهم من بكاء جفوني ..