الرئيسية / اخبار محليه / مصادر سياسية : الإحتقان الأمني والسياسي بعدن يعكس خلافا سعودياً إماراتيا حول مستقبل اليمن

مصادر سياسية : الإحتقان الأمني والسياسي بعدن يعكس خلافا سعودياً إماراتيا حول مستقبل اليمن

 

صوت عدن / خاص :

كشفت مصادر سياسية بأن حالة الإحتقان الأمني والسياسي الساخنة التي تشهدها العاصمة المؤقتة عدن هذه الأيام بشكل غير مسبوق من التوترات الحادة يعكس عمق الخلافات بين قطبي التحالف العربي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والتي باتت خطيرة وعواقبها كارثية على اليمن لاسيما الجنوب .

واضافت أن تفاقم الخلافات بين القطبين الاقليميين ألقت بظلالها القاتمة على كافة الأوضاع الداخلية في عدن ومحافظات الجنوب الأخرى .. مشيرة بأن هناك تقاطع واضع في المصالح وخلاف حول النفوذ واختلافا في السياسات حول مستقبل اليمن وان لكل منهما أجندته الخاصة.

وأشارت بأن قطبي التحالف العربي يعملان على توسيع دائرة نفوذهما في محافظات الجنوب وان الامارات قد حرصت منذ أربع سنوات على إقامة ميليشيات ونخب وأحزمة مناطقية مسلحة خارج سلطة الدولة الشرعية ودعمتها بالسلاح والمال لتكون في مواجهة السلطة الشرعية ولتنفيذ اجندتها الخاصة بها والمختلفة عن أجندة جارتها الكبرى السعودية .

واكدت أن السعودية أدركت مؤخرا بعد صمت طويل عن الممارسات الإماراتية في جنوب اليمن واستشعرت الخطر فلجأت خلال الأيام القليلة الماضية الى تقديم دفعتين كبيرتين من التعزيزات العسكرية النوعية الضخمة وكذلك تقديم تجهيزات حربية متطورة إلى الوية الحماية الرئاسية ووزارة الداخلية كانت قد وصلت بالفعل إلى عدن لتعزيز القوة العسكرية للسلطة الشرعية لمواجهة أية تحديات محتملة .

ويخشى مراقبون من تداعيات الخلافات السعودية الإماراتية التي أصبحت بارزة الى السطح ومكشوفة وتعكس وجهتي نظر مختلفتين ومتقاطعتين حيال الأوضاع في جنوب اليمن ورؤية كل منهما المختلفة عن الآخر بشأن مستقبل اليمن بعد إنتهاء الحرب.