آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار محليه / تطورات الوضع العسكري في شبوة بعد خسارة ميليشيات النخبة الحرب مع قوات الحكومة الشرعية

تطورات الوضع العسكري في شبوة بعد خسارة ميليشيات النخبة الحرب مع قوات الحكومة الشرعية

 

صوت عدن / خاص :

انسحبت قوات المجلس الانتقالي اليوم السبت، من معسكر حراد، آخر نقاط تواجدها في محافظة شبوة اليمنية.

وفي وقت سابق اليوم السبت دخلت قوات الشرعية اليمنية مقر المجلس الانتقالي الجنوبي في عتق عاصمة محافظة شبوة وسيطرت عليه.

وكانت ثلاثة معسكرات لقوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا قد سقطت تحت سيطرة القوات الحكومية اليمنية، في وقت سابق اليوم السبت.

وأفادت مصادر عسكرية في المدينة أن القوات الحكومية بعد أن أحكمت سيطرتها الكاملة على المدينة اتجهت للسيطرة على المنافذ والطرق الرابطة بين عتق ومراكز الإمداد المحتملة للقوات الموالية للمجلس الانتقالي، وتحديدا قطع الطرق المؤدية إلى معسكر العلم باتجاه منطقة بلحاف الساحلية جنوب شرق عتق.

كما أوضحت أن قوات النخبة الشبوانية خسرت خلال مواجهات اليومين الماضيين كافة مواقع تمركزها في مدينة عتق والمناطق المحيطة بها، وتمت السيطرة على ثلاثة معسكرات تابعة لها، هي معسكر ثماد الذي يقع شمال شرق المدينة ويبعد عن مركزها بنحو 15 كلم، ومعسكر الشهداء ويقع على بعد 10 كلم من المدينة جهة الشرق، إضافة إلى معسكر مُرَّة الذي أحكمت القوات الحكومية السيطرة عليه صباح اليوم السبت.

وفيما شدد محافظ شبوة على حفظ الأمن في المدينة وحماية الممتلكات العامة والخاصة، بما فيها ممتلكات قادة الانتقالي، أكدت مصادر حكومية إرسال تعزيزات من النقطة العسكرية الأولى بوادي حضرموت إلى عتق لدعم القوات الحكومية، وإسنادها لمواجهة أي هجوم محتمل من قبل قوات النخبة الشبوانية الذراع العسكري للانتقالي.

وكانت مصادر محلية في محافظة شبوة أفادت بأن أفرادا من قوات النخبة الشبوانية في قاعدة العلم العسكرية، 40 كلم شرق عتق، ثاني أكبر معسكرات النخبة في شبوة، غادروا المعسكر بعد سقوط جميع النقاط العسكرية على الخط الدولي عتق – العبر الرابط بين عتق والمعسكر.

وأضافت المصادر أنه يجري سحب الأسلحة والذخائر من مخازن المعسكر.

كما أشارت المصادر إلى وصول عربات عسكرية ثم مغادرتها المعسكر إلى مناطق قبلية مع أفرادها من أبناء تلك المناطق.