آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار محليه / وزارة الدفاع: انطلاقا من واجباتنا ومهامنا الوطنية سنتصدى بقوة وحزم لأي تمرد

وزارة الدفاع: انطلاقا من واجباتنا ومهامنا الوطنية سنتصدى بقوة وحزم لأي تمرد

 

متابعات

أعلنت وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة القوات العسكرية وبمساندة قوات الأمن تصدت يوم الأربعاء الماضي لهجوم مسلح على مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية والأمنية في مدينة عتق بمحافظة شبوة وذلك استمرارا لخطة التمرد المسلح الذي ابتدأته المليشيات التابعة للمجلس الانتقالي في العاصمة المؤقتة عدن وأبين.

وأوضحت وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة في بيان لها اليوم ان السلطة المحلية في محافظة شبوة بذلت كل الجهود الممكنة لتجنب تلك المواجهات استجابة لدعوات التهدئة التي تقودها المملكة العربية السعودية الشقيقة، الا ان تلك المجاميع استمرت في مخططها وتصعيدها وحشدها العسكري.

وأشارت إلى إن القوات المسلحة قامت انطلاقا من مهامها الدستورية بالتصدي لذلك التمرد خلال اليومين الماضية واستطاعت تحقيق السيطرة الكاملة على مدينة عتق وتطهير كافة مؤسسات الدولة ومعسكراتها.

وأكدت وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة ان أجهزتها رصدت قيام تلك المجاميع بالتجمع والتحشيد عسكريا من أكثر من محافظة لتكرار المحاولة في أكثر من مدينة، بدعم عسكري ولوجستي ومالي من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة رغم من دعوات الحكومة التي عبرت عنها بيانات وزارة الخارجية وكلمة اليمن في اجتماع مجلس الأمن الدولي والتي طالبت بشكل واضح وصريح إيقاف ذلك الدعم لما يمثله من تهديد لأمن اليمن ووحدته واستقراره.

وقال البيان:” رصدت أجهزتنا تلك الحشود ومعسكرات انطلاقها ومصادر تحشيدها وحجم آلياتها المتوسطة والثقيلة من أسلحة ومعدات وعربات ثقيلة ومصفحات والتي تبين بشكل واضح ان الدعم العسكري واللوجستي والمالي كان من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة لتلك التشكيلات الخارجة عن القانون وخارج إطار وزارتي الدفاع والداخلية مستمرة وفي تصاعد، وبالرغم من دعوات الحكومة اليمنية التي عبرت عنها بيانات وزارة الخارجية وكلمة اليمن في اجتماع مجلس الأمن الدولي والتي طالبت بشكل واضح وصريح إيقاف ذلك الدعم لما يمثله من تهديد لأمن اليمن ووحدته واستقراره”.

وأكدت وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة ان قواتها المسلحة وانطلاقا ستتصدى بقوة وحزم لهذا التمرد.

ودعت وزارة الدفاع كافة المغرر بهم من المقاتلين في صفوف هذه المجموعات المتمردة ان تتوقف عن مهاجمة إخوانهم في مؤسسات الجيش والأمن والتوقف عن سفك الدماء بين الإخوة .

كما أكدت وزارة الدفاع وبكافة تشكيلاتها ان ما يحصل من تمرد مسلح لن يحرف بوصلتها الأساسية في محاربة المشروع الإيراني والمليشيات الحوثية.
وقالت” أننا وبمساندة أشقاءنا في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في جبهة واحدة ويجمعنا سويا رابط الدم المشتركة والتاريخ والعقيدة ووحدة المصير” .

نص بيان صادر وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة….

بعون من الله وتوفيقه تصدت ألويتنا العسكرية البطلة وبمساندة من قوات الأمن يوم الأربعاء الموافق ٢١/٨/٢٠١٩م لهجوم مسلح على مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية والأمنية في مدينة عتق بمحافظة شبوة وذلك استمرارا لخطة التمرد المسلح الذي ابتدأته المليشيات التابعة لما يعرف بالمجلس الانتقالي في العاصمة المؤقتة عدن وأبين ، حيث بذلت السلطة المحلية في المحافظة كل الجهود الممكنة لتجنب تلك المواجهات استجابة لدعوات التهدئة التي تقودها المملكة العربية السعودية الشقيقة، الا ان تلك المجاميع استمرت في مخططها وتصعيدها وحشدها العسكري، وقد قامت قواتنا المسلحة انطلاقا من مهامها الدستورية بالتصدي لذلك التمرد خلال الأيام القليلة الماضية واستطاعت بعون الله السيطرة الكاملة على مدينة عتق وتطهير كافة مؤسسات الدولة ومعسكراتها ، ونظرا لان تلك المجاميع تقوم بالتجمع والتحشيد عسكريا من اكثر من محافظة لتكرار المحاولة في اكثر من مدينة ، حيث رصدت أجهزتنا تلك الحشود ومعسكرات انطلاقها ومصادر تحشيدها وحجم آلياتها المتوسطة والثقيلة من اسلحة ومعدات وعربات ثقيلة ومصفحات والتي تبين بشكل واضح ان الدعم العسكري واللوجستي والمالي كان من قبل دولة الامارات العربية المتحدة لتلك التشكيلات الخارجة عن القانون وخارج اطار وزارتي الدفاع والداخلية وبصورة مستمرة .

وبالرغم من دعوات الحكومة اليمنية التي عبرت عنها بيانات وزارة الخارجية وكلمة اليمن في اجتماع مجلس الأمن الدولي والتي طالبت بشكل واضح وصريح إيقاف ذلك الدعم لما يمثله من تهديد لأمن اليمن ووحدته واستقراره.

نؤكد أننا في القوات المسلحة إننا سنتصدى بقوة وحزم لهذا التمرد الذي يضر بالمصلحة العليا لليمن ولا يخدم أهداف التحالف العربي الذي جاء لإعادة الشرعية والمحافظة على وحدة اليمن وسلامة أراضيه.

كما نؤكد في قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة ان الجيش اليمني يقوم بواجبه في حماية المدن والمؤسسات وانه سيظل مدافعا عن الوطن ومكتسباته ضد اي أطماع داخليه أو خارجية، وسنظل جنودا أوفياء للدفاع عن مشروعنا الوطني الجامع الذي يقوده فخامة الأخ المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله.

وتدعو وزارة الدفاع كافة المغرر بهم من المقاتلين في صفوف هذه المجموعات المتمردة ان تتوقف عن مهاجمة إخوانهم في مؤسسات الجيش والأمن والتوقف عن سفك الدماء بين الإخوة .

كما تؤكد وزارة الدفاع ان ما يحصل من تمرد مسلح لن يحرف بوصلتنا الأساسية في محاربة المشروع الإيراني والمليشيات الحوثية وأننا وبمساندة أشقائنا في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في جبهة واحدة ويجمعنا سويا رابط الدم والتاريخ والعقيدة ووحدة المصير .
حفظ الله اليمن من كيد الكائدين ومكر الماكرين