آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / نتنياهو: مستعدون للدفاع عن أنفسنا ضد إيران بكل السبل

نتنياهو: مستعدون للدفاع عن أنفسنا ضد إيران بكل السبل

 

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، مساء اليوم الإثنين، أن بلاده مستعدة للدفاع عن نفسها بكل السبل الضرورية في مواجهة إيران، التي تتحرك على جبهات عدة.
واعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الهجوم بطائرة بمثابة “إعلان حرب”، وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أمس الأحد بأنه “عندما تدخل الطائرات الإسرائيلية دون طيار المجال الجوي اللبناني سنعمل على إسقاطها”.
وقال نتانياهو في شريط مصور نشره مكتبه، إن “إيران تتحرك على جبهات عدة لشن هجمات دامية على دولة إسرائيل”، مشدداً على أن “إسرائيل ستواصل الدفاع عن أمنها بكل السبل الضرورية، أدعو المجتمع الدولي إلى التحرك فوراً لتوقف إيران هجماتها”، وذلك تزامناً مع قمة قادة مجموعة السبع في بياريتس جنوب فرنسا.
حيث كان قد جيش الاحتلال الإسرائيلي قد شن ليل الأحد الاثنين ضربات ضد “أهداف إيرانية” في سوريا، حسب ما أعلنه بيان له، قال فيه إنه استهدف “أهدافا تابعة لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا”. وردت الدفاعات العسكرية الجوية السورية، إذ “اعترضت الصواريخ المعادية، ودمرت غالبيتها…”، وفق تصريح مصدر عسكري سوري نقلته عنه وكالة الأنباء الفرنسية. وأدت الضربات إلى مقتل 11 شخصا على الأقل من المقاتلين، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
قال الجيش الإسرائيلي في بيان ليل الأحد الاثنين أنه شن ضربات ضد أهداف إيرانية داخل الأراضي السورية. وأشار إلى أنه ضرب “أهدافا تابعة لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا”، محذرا في الوقت نفسه سوريا “من محاولة استهداف الأراضي أو القوات الإسرائيلية”.
ومن جانبه اسقطت الدفاعات الجوية السورية “أسقطت عشرات الأهداف المعادية التي أطلقها العدو الإسرائيلي باتجاه الأراضي السورية”.
من جانبه، أفاد الجيش الإسرائيلي في بيان: (الأحد)، أطلق فيلق القدس (التابع للحرس الثوري الإيراني) الذي ينشط في الأراضي السورية صاروخ أرض أرض من الأراضي السورية” في اتجاه الجولان.
وأضاف أن إيران “تقدم بذلك مجددا دليلا أكيدا على نياتها الفعلية ترسيخ جذورها في سوريا، الأمر الذي يهدد دولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي”.
وتابع “ردا على الهجوم، وخلال الليل، هاجمت مقاتلات للجيش مواقع عسكرية لفيلق القدس الإيراني في سوريا وبطاريات سورية للدفاع الجوي”.
وأوضح الجيش أنه استهدف “مخازن ذخيرة وموقعا في مطار دمشق الدولي وموقعا للاستخبارات الإيرانية ومعسكر تدريب لإيراني” لفيلق القدس في سوريا.
وذكر الجيش الإسرائيلي أيضا أنه خلال تنفيذ الضربات “أطلقت عشرات من صواريخ أرض جو السورية (…) وردا على ذلك، تم ضرب العديد من بطاريات الدفاع الجوي التابعة للقوات المسلحة السورية”.
وصرح المتحدث العسكري الإسرائيلي جوناثان كونريكوس للصحافيين “لاحظنا هجوما مرفوضا قامت به القوات الإيرانية، لا الميليشيات الشيعية ولا القوات السورية، بل قوات إيرانية أطلقت صاروخا إيراني الصنع من محيط دمشق على أراضي إسرائيل ذات السيادة”.
من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القصف الإسرائيلي أوقع 11 قتيلا على الأقل من المقاتلين بينهم سوريان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن أنه “لا يوجد مدنيون” بينهم.
ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت إسرائيل مرارا أهدافا عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله ولمقاتلين إيرانيّين في سوريا، كان آخرها في الـ12 من الشهر الحالي في مطار دمشق الدولي.