آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار محليه / وزير الداخلية اليمني يدعو قائد “الحزام الأمني” بأبين إلى الإنضمام للقوات الشرعية

وزير الداخلية اليمني يدعو قائد “الحزام الأمني” بأبين إلى الإنضمام للقوات الشرعية

 

صوت عدن / خاص :

 

دعا وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، عبد اللطيف السيد، قائد ميليشيا “الحزام الأمني”، الموالية للإمارات، بمحافظة أبين إلى الانضمام إلى قوات الشرعية، وتعهد بحمايته وحماية قواته.

وطالب الميسري في تسجيل صوتي تم تداوله اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي السيد بالانضمام إلى الشرعية كما فعلت قوات الحزام في المنطقة الوسطى وشقرة، والعودة إلى معسكر الحزام 7 أكتوبر بزنجبار.

واعتبر الميسري أن ما قام به عبد اللطيف السيد لم يقم به قادة المجلس الانتقالي في جنوب اليمن، المدعوم من قبل الإمارات، وأكد الميسري أن هؤلاء القادة يخططون للهرب من عدن عبر إخراج الأسلحة منها.

وكانت القوات التابعة للمجلس الانتقالي تمكنت خلال الأيام القليلة الماضية من إحكام قبضتها على مدينتي عدن وأبين، جنوبي اليمن.

وحاولت القوات المدعومة من الإمارات السيطرة على مدينة عتق بمحافظة شبوة من القوات الحكومية، غير أن الأخيرة تمكنت من صدها.

وتكمن أهمية محافظة شبوة في أنها منطقة نفوذ مهمة، إذ تضم حقولا ومنشآت نفطية، ومينائين إستراتيجيين يتم من خلالهما تصدير الغاز والنفط.

وكان وزير الداخلية اليمني اتهم مؤسسة الرئاسة والسعودية بالصمت إزاء انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، على الحكومة اليمنية في مدينة عدن.

وقال الميسري، في مقطع فيديو، إن مؤسسة الرئاسة اليمنية لم تكن موفقة في صمتها المريب عما حدث ويحدث في عدن.

كما انتقد السعودية على صمتها 4 أيام، “وشريكنا في التحالف (الإمارات) يذبحنا من الوريد إلى الوريد”.

وكشف حينها أن 400 عربة إماراتية يقودها مأجورون نزلت إلى شوارع عدن، وشاركت في المواجهات، و”نحن قاتلناهم بأسلحتنا البدائية”.

وأضاف أن قادة المقاومة تصدوا للمحاولة الانقلابية الناجحة التي أدت إلى القضاء على ما تبقى من سيادة الدولة.

وأقر وزير الداخلية اليمني بالهزيمة، وبارك للإمارات متهكما بـ”النصر المبين علينا”.

وتوعد بأن “هذه المعركة لن تكون الأخيرة، وأنهم لن يتركوا الوطن للعابثين”.

وشبه الميسري نهب مسلحي “الانتقالي الجنوبي” لمنازل القيادات المخالفة بما فعله الحوثيون.