آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار محليه / أول ظهور للرئيس هادي“منذ انقلاب عدن.. كشف فيه عن حل سعودي ناجع

أول ظهور للرئيس هادي“منذ انقلاب عدن.. كشف فيه عن حل سعودي ناجع

متابعات

التقى رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، امس الثلاثاء 27 اغسطس/آب، في لقاءين منفصلين بالمبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفيث، ووزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا اندرو موريسون، في أول ظهور له منذ انقلاب مليشيا ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، وسيطرته على عدن وابين، وهزيمته في شبوة.

ونقل ”غريفيث“ رسالة شفوية من الأمين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس، الى الرئيس هادي، أكد فيها دعمه لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي وامن وسلامة ووحدة واستقرار اليمن.

وثمن ”غوتيرس“ مواقف رئيس الجمهورية الصادقة والجادة نحو السلام والخروج باليمن الى رحاب الامن والاستقرار والوئام، متطلعاً للقاء فخامته قريباً في الأمم المتحدة.

وناقش الرئيس مع المبعوث الاممي، عدد من القضايا المتصلة بالشأن اليمني وافاق السلام وجهود المبعوث الاممي في هذا الاطار لتحريك الجمود الناتج عن تعنت المليشيات الانقلابية الحوثية في الالتزام بمحددات السلام وخطواته الواضحة والصريحة.

وقال رئيس الجمهورية” لن تثنينا او تلهينا الاحداث والمشاكل الجانبية على العمل الجاد لإيجاد المخارج والحلول النهائية لواقع اليمن والانتصار لإرادة شعبنا اليمني”، مؤكداً العمل على تجاوز تداعيات الاحداث الأخيرة في عدن وابين وشبوة وغيرها وايجاد الحلول والمعالجات الناجعة لها وفقاً للثوابت الوطنية بالتعاون مع الاشقاء في التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية.

وجدد الرئيس موقفه الثابت نحو السلام المرتكز على المرجعيات الأساسية الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار2216.

من جانبه عبر المبعوث الاممي عن سروره بهذا اللقاء الذي يأتي في اطار دعم جهود السلام والتأكيد على ان الحلول للازمة اليمنية لن تأتي نتائجها الا عبر مساراً واحداً وهو الحكومة الشرعية التي يعترف بها المجتمع الدولي، مثمنا استيعاب الرئيس لمختلف القضايا المتصلة باليمن واحتواء مختلف التداعيات لمصلحة الشعب اليمني وامنه ووحدته واستقراره.

في السياق، استقبل هادي، اليوم، وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا الدكتور اندرو موريسون، حيث استعرض ”هادي“ واقع الأوضاع في اليمن بجوانبها المختلفة ومنها تداعيات احداث التمرد الاخير الذي شهدته العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة لها.

وقال رئيس الجمهورية “لقد حرصنا في مؤتمر الحوار الوطني الشامل على الاهتمام بقضايا الوطن عامة وايلاء القضية الجنوبية وضعها الخاص من خلال عدد من النقاط والبنود التي استوعبت جوهر القضية ومصالح المواطن وحقوقه وتطلعاته في اطار اليمن الاتحادي الجديد”.

وثمن موقف المملكة المتحدة في هذا الاطار الداعم لليمن وشرعيته الدستورية ووحدته وثوابته الوطنية، مؤكداً ان تلك المواقف ليست غريبه على المملكة المتحدة ومواقفها الثابتة تجاه القضايا المصيرية ودعمها للحوار الوطني وعملية التحول في اليمن.

وتطرق الرئيس الى محطات السلام المختلفة التي قدمت فيها الحكومة الشرعية العديد من التنازلات لمصلحة السلام وحقن دماء شعبنا اليمني والمرتكزة على المرجعيات الاساسية الثلاث المتمثلة بمخرجات الحوار الوطني واستكمال تنفيذ المبادرة الخليجية والقرارات الأممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار رقم 2216.

من جانبه، قال الوزير البريطاني ان موقف المملكة المتحدة واضح وصريح في دعم شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي ووحدة اليمن وامنه واستقراره مؤكدين على ايصال هذه الرسالة الى الجميع وبوضوح من خلال اللقاءات المختلفة وهو كذلك الحال موقف المجتمع الدولي في هذا الاطار”.

وجدد تأكيد موقف المملكة المتحدة الداعمة لليمن وشرعيتها الدستورية حتى تحقيق كامل تطلعات واهداف الشعب اليمني في الأمن والاستقرار والعيش الكريم..متطلعين الى المضيء قدماً في انجاح مسار السلام في اليمن.