الرئيسية / مقالات / الوضع في عدن تحت السيطرة

الوضع في عدن تحت السيطرة

 

ريام مخشف

الوضع الأمني في عدن تحت سيطرة قوات الانتقالي الجنوبي حتى اللحظة ولم تدخل قوات من خارجها .. ومهنيتنا تحتم علينا ، نقل المعلومات بمصداقية وموضوعية وحيادية . إذا دخلت قوات الشرعية سنقول دخلت دون خجل أو تردد .. هذا للعلم من شخص متواضع ومقيم بعدن والوضع هادئ ولا يوجد أي شيء .. وقعت اشتباكات متقطعة الظهر لمجاميع المسلحة تتبع الشرعية في خور مكسر شرق عدن بالقرب من مطار عدن ، وتم ملاحقتها ، وكذا مجاميع في مديرية دار سعد شمال عدن ..

هذا كل ما جرى أنا لا مع انتقالي ولا مع غيره ، أنا مع عدن مسقط رأسي وولادتي والجنوب وأبناءه واليمن أجمع .. يكفي عدن وأبناءها معاناة ويلات الصراعات السياسية والحروب لسنوات طويلة.. الآلة الإعلامية الزائفة ، تابعة لحزب الأوساخ وانجرار للأسف قنوات العربية والحدث ، لتتماها مع تلك الشائعات والأكاذيب ، نجحت في تضليل الناس ومارست التزييف والكذب والترويج الإعلامي الزائف محليا وعلى المستويين العربي والدولي. ، ولهذا أقول احترموا عقول الناس وبلاش استهبال واستخفاف .. المخرج عايز كذا ، هو الذي غض الطرف حينما سيطر الانتقالي على عدن في 10 أغسطس ، وهو من سيأمر أذا أراد ، بدخول الشرعية دون قتال وباتفاق سياسي ، كما حدث في شبوة .

وأن حدث ذلك ، فاعتقد أنه سيتم تسليم أمن عدن لقوات العمالقة الجنوبية التي تقاتل في الساحل الغربي ، والتي تحظى بالقبول شعبيا ، ومن جميع الأطراف على رأسهم التحالف العربي والانتقالي والشرعية ، وقياداتها يمتازون بالنزاهة والكفاءة والاقتدار .

وأقول لتلك ، الأبواق والوسائل الإعلامية الرنانة والمحللين السياسيين والناشطين الذين طالعين نازلين مداخلات مع القنوات الفضائية ، ناهيك عن الدباب الالكتروني الشغال في الفيس بوك ، ليس معه عمل غير ذلك ، سوى بث خطاب الكراهية والحقد والتعصب الأعمى ، لإخوانهم في الجنوب ، لأغراض يدركها الكثيرون من أبناء الشعب اليمني شمالا وجنوبا وغربا وشرقا ، وحقنا لدماء الناس الأبرياء ، الذين هم ضحية لا غيرهم ، من استمرار هذه الحرب العبثية سواء في الشمال أو الجنوب واليمن عامة .

لماذا لا تتحدثون عن ما جرى من خيانة لقوات جنوبية تقاتل في جبهات الشمال ، يا أصحاب مأرب الصحراء ، قتل منهم 200 من خيرة شباب عدن والجنوب ، بيد جماعة الحوثيين في مديرية كتاف بصعدة أمس التي استعاد الحوثيون السيطرة عليها مرة أخرى ، وجرح وأسر قرابة 1300 جندي ، ألا تخجلوا من أنفسكم ، يا جيش علي بلسن الجرار والجماعة الأخوانجية ، لم تحركوا ساكنا لقرابة خمسة أعوام في مواجهة الحوثيين ، ولم تحرروا مديرية صرواح التي تبعد نحو ساعة عن مركز مدينة مأرب ، لكن حركتم قواتكم إلى الجنوب من أجل السيطرة عليه ونهب ثرواته النفطية والغازية ، ألم تكفيكم 30 عاما من النهب والسرقة ..

وكشفت أحداث عدن وشبوة وأبين في جنوب البلاد ، أن على التحالف العربي ، العمل بصورة عاجلة وفورية دون تأخير ، على تصحيح شامل للوضع القائم للشرعية وحكومتها ، من خلال تقليص نفوذ سيطرة طرف حزبي ممثلة بحزب الإصلاح على القرار في الشرعية ، وكانت سببا رئيسيا في فشل التحالف العربي للهدف الذي جاء من أجله لليمن كما يدعي ويقول ، وإدخال مكونات سياسية أخرى فاعلة ولها حاضنة شعبية ، خاصة أن التحالف بالذات السعودية من تملك القرار وهي من تضخ الأموال للشرعية والحكومة اليمنية بالمليارات دون حسيب أو رقيب ، والشعب مطحون ومعجون في صراع مع الحياة لتوفير لقمة العيش الكريم لأسرته .

اللهم أحفظ جنب عدن وأهلها كل شر ومكروه .. وأبعد كل شر في أي منطقة في اليمن ، يكفي حرب خمس سنوات ، زهقت أرواح وسفكت دماء الأبرياء ..