الرئيسية / مقالات / عدن … فوق صفيح ساخن

عدن … فوق صفيح ساخن

 

 

✍🏻 أ . عامر علي سلام فوز

☆ لم يلبث صيف عدن الحار على الانتهاء في أواخر أشهره الصيفية آب / أغسطس ويأخذ لهيب حره بموسم رياح أستمرت اكثر من أسبوعين لتغطي المدينة بزوبعة غبار تتلاشى وتعود في يوم اخر …!!
فتعود اهل عدن وساكنيها على مثل هذه الاوضاع الموسمية والمناخية التي تنتاب عدن كل عام تقريبا ..!!
لكن هذه التغيرات المناخية وما صاحبها من ازمات خانقة في انقطاعات التيار الكهربائي ودورة الميأه على مديرياتها وانتظار ذلك وفاقة الناس لمواد التموين والعيش والغاز والمشتقات النفطية امام موجة غلاء تسونامي متكرره وغير متوقفة …!!
كل ذلك تعودت الناس عليه في عدن …لكن ان تزداد الامور الامنية والعسكرية تعقيدا ويشتد فيها كل طرف في اشعال الفتنة والتسلح والقتل و مهاجمة المعسكرات واغلاق الطرقات والشوارع و اصابة المدنيين و قتل العسكريين بين أطراف جنوبية او يمنية تمثل الوجه الاخر والمتحالف مع قوات التحالف العربية التي لم تنسق بينها وبين كل القوات ..!!بينها وبين القوات المتواجده على الارض وفي معسكرات في المحافظات الجنوبية …بل بالعكس دخلت في تباينات وصراعات واختلافات في ادارة أمور هذه المحافظات وفشلت في تأسيس حكومات ثلاث باسم الشرعية اليمنية وعملت لها غطاء سياسي في الرياض ولم تفرض عودتها وترتيب شؤونها في المحافظات الجنوبية المحررة ولم تترك للجنوب ومقاومته ومن يمثلها إدارة الامور والاستقلالية المؤقتة ولو في أدنى تقدير تحت سلطة التحالف العربي …وأستمر الغليان السياسي و التخاذل الحكومي وفساده امام تصلف التحالف و فقدان السيطرة على إدارة الأمور بل تسعيرها لتتوج باقتتال في عدن وفي اكثر من محاولة …!!
عدن …فوق صفيح ساخن تتحمل مسؤوليته السعودية والامارات ..وكل الاطراف التابعة لهما …فبدلا من قتال الحوثة ومن اغتصب السلطة في صنعاء تعود القوات اليمنية بمختلف كياناتها للتآمر على الجنوب وأهله والالتفاف بالشرعية والاستحواذ عليها بعد ان فشلت هذه الكيانات والقوات من مواجهة القوات الانقلابية الحوثية ولا كثر من اربعة اعوام وأصبحت عائلة عسكرية على التحالف العربي ومقدمة لفشله في اليمن ..!!
… عدن فوق صفيح صيفي ساخن من المؤامرات والتخوين والفساد وفرض إرادة عبثية وسياسية ليس لها شأن في الجنوب والذي تحرر في عام 2015م من القوات الحوثعفاشية وللأبد …تحاول هذه الكيانات المتشرعبة بثوب اخواني وقاعدي داعشي لأعادة سبر الاحداث مرة أخرى بالتواطوء الضمني مع الشمال الحوثي في نهاية الأمر …!!! ….