الرئيسية / مرأة ومجتمع / متى تقلق على نفسك

متى تقلق على نفسك

 

 

بعض الناس قد تتكرر معهم حالات النسيان وقلة التركيز، لدرجة أن بعضهم قد ينادى طفله باسم آخر، أو ينسى مفاتيح سيارته أو مكتبه أو منزله، وربما ينسى مواعيد قد حددها مسبقا مع زملاء أو أصدقاء وأقارب، لدرجة أن بعض هؤلاء قد يرددون عند حدوث هذا” أنا جالى زهايمر”، ولا يعلم هؤلاء أنه يمكنهم التغلب على مشكلتهم بسهولة، وتفادى مرحلة الخطر وزيارة المتخصصين فى الصحة النفسية والطب النفسى.

تقول الدكتورة بسنت فاروق ميهوب، استشاري الصحة النفسية والإرشاد وتعديل السلوك إن جميع الأشخاص معرضون للنسيان، ومنهم من يصاب بالذعر خوفا من تفاقم حالتهم أو إصابتهم بالزهايمر، وخاصة إذا كانوا من الشباب، مشيرة إلى أن تعرض أحد الأشخاص لنسيان اسم طفله، أو مفاتيح سيارته وخلافه، هو أمر قد يكون طبيعيا لو تكرر بين الحين والآخر، مشيرة إلى وجود أسباب عديدة وراء ذلك مثل (الضغوط النفسية والاجتماعية، أعباء الحياة، التعرض للضوضاء بشكل دائم، الانشغال بالنجاح فى العمل وتحقيق المكاسب، كثرة الأحداث اليومية، القلق، قلة النوم، السهر يوميا).

وأضافت الدكتورة بسنت: كل هذا يؤدى إلى تشتت عملية التركيز، وضعف الذاكرة، مشيرة إلى أن النسيان الطبيعي قد يحدث، وتتفاوت درجاته بين شخص وآخر، ويختلف عن الإصابة بالزهايمر أو”الخرف المبكر”، والذى يصيب الإنسان عند الشيخوخة نتيجة خلل فسيولوجي في المخ، موضحة أن النسيان الطبيعى أو”المؤقت” لا يمثل خطرا إلا فى حالة كثرة وزيادة عدد مرات النسيان يوميا، وعند وجود صعوبة بالغة فى تذكر الأشياء، سواء كانت أسماء، أو مواعيد، أو احتياجات منزل وعمل، بما يؤثر على مجريات الحياة اليومية بشكل واضح وملموس.

ونوهت استشارى الصحة النفسية إلى وجود طرق وقاية مفيدة جدا فى التغلب على النسيان أو ضعف الذاكرة، مثل (الحصول على قسط من الراحة والاسترخاء يوميا، عدم التدخين، الاستمتاع والترفيه، ممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية بالمخ والحماية من الجلطات والمساعدة فى إفراز مواد من شأنها المحافظة على سلامة أعصاب المخ، الحد من تناول الوجبات السريعة واتباع نظام غذائى صحى ومفيد، تجنب الإرهاق حيث إنه يعد أبرز أسباب انخفاض نسبة التركيز وضعف الذاكرة)، مؤكدة على أهمية ممارسة التمارين العقلية للحفاظ على انسياب الأوامر الدماغية، وتزيد مستوى التركيز الذهنى، ومن هذه التمارين، حل الكلمات المتقاطعة.