آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / بعثة الجامعة العربية تشارك في افتتاح المركز الإعلامي للهيئة المستقلة للانتخابات التونسية

بعثة الجامعة العربية تشارك في افتتاح المركز الإعلامي للهيئة المستقلة للانتخابات التونسية

 

شاركت بعثة جامعة الدول العربية، بدعوة من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات؛ لملاحظة الانتخابات الرئاسية التونسية ٢٠١٩ في حفل افتتاح المركز الإعلامي الخاص بالانتخابات الرئاسية والتشريعية، الذي جرى بمقر قصر المؤتمرات بالعاصمة.
وشهد حفل الافتتاح حضوراً لرئيس الجمهورية المؤقت محمد الناصر، وأعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ومجموعة من السفراء والدبلوماسيين وأعضاء البعثات الدولية والمحلية لملاحظة الانتخابات.
هذا وقد أدلى السيد السفير خليل إبراهيم الذوادي رئيس بعثة الجامعة لملاحظة الانتخابات بتصريحات صحفية للتلفزيون التونسي، أكد خلالها على دعم جامعة الدول العربية الكامل لمسيرة الديمقراطية في الجمهورية التونسية، مشيدًا بالدور المحوري والهام الذي تلعبه تونس ضمن منظومة العمل العربي المشترك.
هذا وقد أكد الذوادي على ثقته في قدرة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على تجاوز التحديات والصعوبات التي قد تواجهها في مختلف مراحل العملية الانتخابية، وذلك بالنظر إلى الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها خلال إشرافها على العديد من الاستحقاقات الانتخابية التي جرت في الجمهورية التونسية على مدار السنوات الماضية.
وأعرب عن خالص تمنياته في أن يتكلل جهد الهيئة وكافة الجهات المعنية بالعملية الانتخابية بالنجاح والتوفيق في هذه الانتخابات التي تمثل محطة مفصلية هامة في تاريخ الدولة التونسية الحديثة.
هذا وقد انطلق تصويت التونسيين بالخارج للانتخابات الرئاسية المبكرة من مدينة سيدني بأستراليا، في تمام الساعة 11.00 ليلا بتوقيت تونس (10.00 بتوقيت غرينتش) الساعة الثامنة (الجمعة) بتوقيت سيدناي.
وأظهر فيديو بثته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية مساء أمس الخميس، افتتاح أول مكتب اقتراع في سيدني.
ووفق أرقام الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، تم توفير 302 مركز اقتراع في 44 دولة أجنبية ستستقبل 386 ألف و053 ناخب من أصل 7 ملايين و74 ألف 566 ناخبا.
وتعد فرنسا أهم ثقل انتخابي بالخارج، حيث تتمركز فيها جالية كبيرة.
ووفق الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سيستمر تصويت التونسيين في الخارج إلى حدود يوم الأحد القادم، وستكون مدينة سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية آخر مدينة أجنبية يصوت فيها التونسيون.
ويتنافس 26 مرشحا من أجل الفوز بالانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس.
هذا وكانت قد أكدت هيئة الانتخابات العليا المستقلة في تونس، الأربعاء الموافق 4 سبتمبر 2019، أنها وافقت على قبول 26 مرشحا كقائمة أولية ورفضت ملفات 71 آخرين، الذين يبقى لهم الحق في تقديم الطعون لدى المحكمة الإدارية في مدة أقصاها 31 أغسطس.
بعدها ستعلن هيئة الانتخابات على القائمة النهائية والرسمية، التي ستخوض غمار السباق نحو قصر قرطاج.
وتأتي الانتخابات المبكرة التي ستجرى في 15 من سبتمبر عقب وفاة الباجي قائد السبسي، أول رئيس‭‭‭‭ ‬‬‬‬منتخب ديمقراطيا في تونس، الشهر الماضي عن عمر ناهز 92 عاما.
وستكون هذه ثالث انتخابات حرة في تونس منذ ثورة 2011، التي أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي، وفجرت انتفاضات الربيع العربي في عدة بلدان في المنطقة.
وبدأ الحملة الانتخابية في الأول من سبتمبر واستمرت لمدة أسبوعين.