الرئيسية / مقالات / الباحث جمال قائد .. رحيل مبكر يكشف ماعجز عن البوح به الأحياء ..؟!

الباحث جمال قائد .. رحيل مبكر يكشف ماعجز عن البوح به الأحياء ..؟!

 

✍🏻:  عصام خليدي ..

 

الأستاذ الباحث الفقيد جمال أحمد قائد من أعرق العائلات العدنية في مدينة المعلا ويعتبر من خيرة العناصر والكوادر العدنية في مجال البحوث التربوية مهنياً وأخلاقياً ، وجه بشوش لاتفارق الإبتسامة محياه وقمة في الأدب والتواضع والشهامة والجسارة ..

منذ فترة طويلة علمت منه شخصياً شدة معاناته بسبب تعرضه لمرض ( القلب) وقد رفعت له تقارير طبية تؤكد وتوضح حالته الصحية الحرجة بالتفصيل ، وتوصي سرعة علاجه فوراً وضرورة سفره الى الخارج..

لكن الفقيد الحبيب جمال رحمة الله عليه والذي توفى هذا اليوم الجمعة الموافق 18 / أكتوبر/ 2019م ..
ويعد واحداً من أبناء مدينة عدن الشرفاء ظل سنوات منتظراً وصابراً لإسعافه لتلقي العلاج في الخارج دون جدوى وكلما رايته وسألته ؟!

يبتسم مردداً قائلاً ياعصام لم يلتفت لحالتي أحد لكنهم وعدوني بالسفر الى الخارج قريباً بإذن الله ..

صدمت اليوم بخبر وفاته ..

رحل جمال وغادرنا مبكراً الى دنيا البقاء السرمدي الى جوار ربه دون أن يلتفت اليه أحداً فالجميع مشغول بالسرقة والبلطجة وتجارة الأراضي وسلب حقوق الناس ..

فارقنا إبن عدن الحبيبة بعد رحلة معاناة وصراع مع المرض الذي أنهكه وأضناه وأقعده فراش الموت ، بل أنه كان يموت قهراً وكمداً وأسرته وأولاده مئات المرات في كل ليلة ..

وفي ذات الوقت نسمع ونقرأ عن أخبار مئات الصعاليك من الوكلاء والمدراء والمستشارين الأطفال في الداخل والخارج يتنزهون وينهبون ثروات الوطن ولقمة عيش المواطنين البسطاء من أبناء وأهالي عدن المنكوبة المغلوبة على أمرها ..

لعن الله الفاسدين الناهبين اللصوص صناع الموت تجار الحروب ومن بيدهم سلطة القرار ..

تغمد الله الفقيد والحبيب جمال بمغفرته ورحمته ورضوانه وأسكنه جنان الخلد ..

أن القلب يعتصر الماً ووجعاً ومرارة وعلقماً بلغ الحناجر برحيلك أيها الحبيب الغالي ليس إعتراضاً على مشيئة الله بل من صنيع وأفعال عباده الظالمين ..

أنقذوا أبناء مدينة عدن من طوفان( التعصب والمناطقية ) ..

اللهم أني بلغت اللهم فأشهد ..

إنا لله وإنا اليه راجعون ..