آخر الاخبار
الرئيسية / اخبار عربية وعالمية / الأمم المتحدة: أكثر من 270.000 شخص نزحوا بسبب فيضانات الصومال

الأمم المتحدة: أكثر من 270.000 شخص نزحوا بسبب فيضانات الصومال

 

شُرِّد أكثر من 273،000 شخص بسبب الفيضانات الشديدة في جميع أنحاء الصومال في أكتوبر، وفقًا لإحصائيات وكالة الأمم المتحدة أمس الجمعة.

وتعتبر الغالبية العظمى من النازحين بسبب الفيضانات موجودة في منطقة بلدوين بسبب فيضان نهر شابيل، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للأشخاص النازحين بسبب مزيج من الجفاف والفيضانات والنزاعات حتى الآن هذا العام في الصومال إلى 575،000، وفقًا للأرقام الصادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والشبكة النرويجية لحماية عودة اللاجئين ورصدها.

وقالت “إن آر سي” إن عدة آلاف من الأشخاص في منطقة بلدوين الأكثر تضررًا يحتمون تحت الأشجار أو في خيام الطوارئ بعد أن جرفت منازلهم المؤقتة بسبب الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة.

وأضافت: “لقد دمرت الفيضانات أكثر من ثلاثة أرباع بلدوين وأغرقت العديد من القرى المحيطة بها، هذه مناطق فقيرة للغاية في الصومال، حيث لا توجد الآن كهرباء ولا توجد مياه صالحة للشرب، لقد فقدت الثروة الحيوانية وتناقص الإنتاج الزراعي”.

وتابعت الصحيفة “قلقون للغاية بشأن ما لا يقل عن 30 ألف عائلة مستضعفة شُرِّدت بسبب الفيضانات المفاجئة في بردالي، جنوبًا، ستحتاج هذه المجتمعات إلى استجابة فورية للبقاء على قيد الحياة وعلى المدى الطويل لدعم الشفاء”.

وقد دعت الحكومة الصومالية ووكالات الإغاثة إلى مساعدة الصوماليين المتضررين من الفيضانات المستعرة.

وقالت وكالة المعونة إن احتياطيات الغذاء قد دمرت، وأسواق المواد الغذائية مهددة وأن النازحين معرضون لخطر كبير من الجوع والمرض.

وذكرت: “الأمراض التي تنقلها المياه مثل الكوليرا يمكن أن تندلع وتنتشر بسرعة، المياه الراكدة هي أرض خصبة للبعوض وقد تؤدي إلى تفشي الملاريا”.

على الأرض، فإن النازحين، وخاصة الأطفال والأمهات وكبار السن، في حاجة ماسة إلى الغذاء والماء ومأوى الطوارئ والصحة والمرافق الصحية والمراحيض والناموسيات.

ومن المتوقع هطول أمطار غزيرة في أنحاء الصومال بينما من المتوقع حدوث مزيد من الفيضانات على طول نهري شابيل وجوبا خلال الأسابيع المقبلة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه بونتلاند وصوماليلاند والمناطق الوسطى لعاصفة مدارية، من المقرر أن تصل إلى اليابسة في نهاية الأسبوع.