الرئيسية / تقارير وتحقيقات / وسط تحضيرات متفرقة للاحتفاء بالذكرى 52 للاستقلال .. الجنوب يعيش مرحلة عصيبة من التنافر السياسي

وسط تحضيرات متفرقة للاحتفاء بالذكرى 52 للاستقلال .. الجنوب يعيش مرحلة عصيبة من التنافر السياسي

صوت عدن / تقرير خاص:

تشهد العاصمة المؤقتة عدن هذه الايام تحضيرات واسعة تقوم بها مكونات حراكية وسياسية وثورية جنوبية بصورة منفردة اختار كل منها ساحة يقيم بها احتفاله بالذكرى 52 للاستقلال الوطني المجيد في الثلاثين من نوفمبر القادم .

وقال مراقبون ان الجنوب يعيش اليوم مرحلة عصيبة من التنافر السياسي وعدم التوافق بين المكونات السياسية والحراكية والثورية اكثر من اي وقت مضى وتعجز عن اقامة فعالية واحدة مشتركة تجمعهم بذكرى الاستقلال ما يشير بجلاء الى وضع الانقسام والتشرذم والفرقة داخل الساحة الجنوبية التي تعاني من عدم التوافق ولا تبحث مكوناتها عن مايؤلف فيما بينها ويجمعها تحت سقف القواسم المشتركة .

واكدوا بان الساحة الجنوبية باتت تشهد واقعا معقدا من التباينات واتساع هوة الاختلافات التي القت بضلالها على عدم التوافق باقامة فعالية وطنية تجمعها ولم تدرك مكوناتها خطورة ذلك الوضع على القضية الجنوبية التي تمر بمنعطف خطير لاسيما في المرحلة الراهنة بعد اتفاق الرياض الذي تسعى فيها بعض القوى الاقليمية جرها الى مظلة الشرعية فيما تجرى وراء الكواليس الخارجية ترتيبات غامضة ومشبوهة لاعادة ترتيب البيت اليمني وفقا لاجندات مرفوضة فيما تعيش المكونات الجنوبية مرحلة فارقة من الشتات والتباعد وعدم الحرص على وحدة المواقف والصف وفيما اخرون اسرفوا في بيع الوهم ووجدوا انفسهم يبحثوا عن الحلم الجنوبي المفقود في السراب بعد ان عاشوا مرحلة اليمة من الخداع الاقليمي .

وتساءلت بمرارة ما حاجة الجنوبيين لاقامة فعاليات احتفالية شتى تشهدها مدن عدن وسط ذلك الشتات الرهيب ألم يكن التوافق خير من التمزق ووحدة الصف خير من التشرذم ؟ .. مشيرين بان المكونات السياسية والحراكية والثورية على الرغم من الهدف الواحد الا انها قلوب شتى وأذان صماء وباتت القوى الخارجية تمرر اجنداتها بيسر مستغلة ذلك الوضع العبثي داخل الساحة الجنوبية .