الرئيسية / نجوم مضيئة / نبذة عن مسيرة الدكتور علي أحمد علي

نبذة عن مسيرة الدكتور علي أحمد علي

د. علي أحمد علي

  هو واحد من أهم النجوم المضيئة في المجالات الأكاديمية والطبية؛ فهو واحد من الاختصاصيين المبرزين في أمراض القلب والأوعية الدموية في بلادنا، كما إنه أول من أسس وحدة أمراض القلب في مستشفى الجمهورية التعليمي في عدن في ثمانينيات القرن الماضي. ومن خلالها تم استدعاء بعض جراحي القلب من الهند، حيث قاموا بإجراء العديد من العمليات الناجحة لمرضى القلب والأوعية الدموية. وكان الدكتور علي أحمد عضواً فاعلاً في أول مجلس طبي تكون في المحافظات الجنوبية في فترة الثمانينيات والذي ترأسه المرحوم الدكتور أمين ناشر. وكان لهذا المركز دور كبير في تنظيم العمل الطبي وترسيخ قيم وأخلاق هذه المهنة النبيلة. وفي خلال تلك الفترة كان أيضاً عضواً بارزاً في الهيئة الاستشارية في وزارة الصحة العامة.

في عام 1985م عُين نائباً تربوياً لعميد كلية الطب في جامعة عدن. وفي العام التالي عُين عميداً للكلية حتى عام 1995م وكان له دور فاعل في تعزيز النظام والقانون واحترام اللوائح الأكاديمية والمهنية في التعليم الطبي والخدمات الصحية، مما عزز تأثير كلية الطب في المجتمع وأدى إلى رفع سمعتها محلياً ودولياً، حتى سميت تلك الفترة بمرحلة النهوض والانتشار، مما أدى إلى توافد العديد من الطلاب العرب والأجانب للالتحاق بها. كما إن في تلك الفترة وبالإشراف المباشر للدكتور علي أحمد تم البدء بمساق الماجستير في الكلية، بمختلف التخصصات الطبية. مما ساعد على رفد المجتمع بأفضل الاختصاصيين الذين غطوا احتياج الوطن للأطباء الاختصاصيين ولعبوا دوراً بارزاً في تطوير الخدمات الصحية.

وبعد فترة العمادة عُين الدكتور علي أحمد في المجلس الأكاديمي لجامعة عدن ولاحقاً في اللجنة العلمية العليا للجامعة. وفي عام 2007م عُين د. علي أحمد علي مجدداً عميداً لكلية الطب والعلوم الصحية والتي تكونت من كلية الطب البشري ، كلية طب الأسنان وكلية الصيدلة. وفي هذه الفترة تم افتتاح مساق الدكتوراه في الكلية، وكان له دور مهم في التأهيل العالي على المستوى المحلي لأعضاء الهيئة التعليمية. واعتبر ذلك إنجازاً كبيراً في تاريخ الكلية، يوازي، إن لم يفق البدء بمساق الماجستير، في العمادة الأولى للدكتور وخلال هذه الفترة تم البدء ببرنامج المختبرات الطبية والتحقت أول دفعة والمكونة من أربعين طالبة وطالباً بهذا البرنامج والذي سيلعب دوراً كبيراً في تأهيل كادر نوعي للمختبرات الطبية، كما عُين الدكتور علي أحمد رئيساً للجنة دراسة إمكانية افتتاح مساق البكالوريوس في التمريض في الكلية.

إلى جانب مهامه كعميد للكلية، كان الدكتور علي عضواً في المجلس الطبي الأعلى، كما عُين رئيساً للمجلس الطبي في محافظة عدن. واستمر عميداً للكلية حتى نهاية عام 2016م .

هذا جزء من المسار الطويل والمشرف للدكتور علي أحمد علي وما عُرف عنه من التزام بالنظام والقانون وتطبيق اللوائح الأكاديمية والإدارية بكل جدية وشفافية وصرامة. إن انضباطه وحبه للعمل ونظافة يده ومحاربته لكل أوجه الفساد والتسيب، بكل قوة وشجاعة، هو ما جعله فعلاً أحد أهم النجوم المضيئة في سماء عدن.